لن يزال الناس بخير ما تباينوا، فإذا تساووا هلكوا

من الحكمة
مراجعة 19:04، 10 يونيو 2021 بواسطة المدير (نقاش | مساهمات) (←‏top: clean up)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
المثل: لن يزال الناس بخير ما تباينوا، فإذا تساووا هلكوا
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


لن يزال الناس بخير ما تباينوا، فإذا تساووا هلكوا هو مثل من أمثال العرب، أي مادموا يتفاوتون في الرتب؛ فيكون أحدهم آمراً والآخر مأموراً، فإذا صاروا في الرتب لا ينقاد بعضُهم لبعض فحينئذ هلكوا، والجالب للباء في "بخير" معنى فعل، وهو لن يزالوا متصلين ومُتّسِمِينَ بخير، وقَال أبو عبيد: أحسب قولهم "إذا تساووا هلكوا" لأن الغالب على الناس الشر، وإنما يكون الخير في النادر من الرجال لعزته فإذا كان التساوي فإنما هو في السوء.

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني