أخسر من حمالة الحطب

من الحكمة
مراجعة 14:02، 10 يونيو 2021 بواسطة المدير (نقاش | مساهمات) (←‏top: clean up)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
المثل: أخسر من حمالة الحطب
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


أخسر من حمالة الحطب هو مثل من أمثال العرب، هي أيضا من قريش، وهي أم جَميل أختُ أبي سفيان بن حَرْب وامرأة أبي لَهَبٍ المذكورة في سورة {تّبّتْ يَدَا أبي لَهَب} وفيها يقول الشاعر: جَمَعْتَ شَتّى وقَدْ فَرّقْتها جُمَلاً ... لأنْتَ أخْسَرُ من حَمّاَلِة الْحَطَبِأي أظهر خُسْرانا، وذلك أنها كانت تحمل العَضَاة والشّوْكَ فتطرحُه في طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ليَعْقِرَه، وقال قتادة ومجاهد والسدي: كانت تمشي بالنّمِيمة بين الناس، فتلقى بينهم العَدَاوة وتهيج نارَها كما توقِد النارَ بالحطب، وتسمى النميمة حَطَباً، ويقال: فلان يَحْطِبُ على فلان، إذا كان يُغْرِي به، وقال: مِنَ الْبِيضِ لم تَصْطَدْ على ظهْرِ سَوْءَة ... ولم تَمْشِ بَيْنَ القوم بالحَطَبِ الرّطْبِ

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني