هم في أمر لا ينادي وليده

من الحكمة
المثل: هم في أمر لا ينادي وليده
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


هم في أمر لا ينادي وليده هو مثل من أمثال العرب، قَالَ أبو عبيد: معناه أمر عظيم لاَ ينادي فيه الصغار، وإنما يُدْعَى فيه الكهول والكبار وقَالَ الفراء: هذه لفظه تستعملها العرب إذا أرادت الغاية في الخير والشر. وأنشد فيه الأَصمعي: فأقْصَرْتُ عَنْ ذِكْرِ الغَوَانِي بِتَوْبَةٍ ... إلَى الله مِنّى لاَ يُنَادَي وَلِيدُهَاوقَالَ آخر: ومنهن فسق لاَ يُنَادَى وَليدُهُوينشد: لَقَدْ شَرْعَتْ كَفّا يَزِيدَ بنْ مزْيَدٍ ... شَرَائِعَ جُودٍ لاَ يُنَادَي وَلِيدُهاوقَالَ الكلاَبي: هذا مثل يقوله القوم إذا أخصبوا وكثرت أموالهم، فإذا أهوى الصبي إلى شيء ليأخذه لم يُنْهَ عن أخذه ولم يُصَحْ به؛ لكثرته عندهم، وقَالَ أصحاب المعاني أي ليس فيه وليد فيدعى، وأنشد: سَبَقْتُ صِيَاحَ فَرَارِيجهَا ... وصَوْتَ نَوَاقِيسَ لمْ تُضْرَبِأي لست ثمّ نواقيسُ فتضرب ولكن هذا من أوقاتها.

المصادر

  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني