نام نومة عبود

من الحكمة

نام نومة عبود هي عبارة من كلام العرب، قال أبو مسلم محمد بن شعيب الحراني: إنه عبد أسود، وكان من حديثه فيما يرفعه عن محمد بن كعب القرظي، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن أول دخولا الجنة لعبد أسود. يعني عبودا. قال وذلك أن الله عز وجل بعث نبيا إلى أهل قرية فلم يؤمن به أحد إلا ذلك الأسود، وأن قومه احتفروا له بئرا فصيروه فيها وأطبقوا عليه صخرة، فكان ذلك الأسود يخرج فيحتطب ويبيع الحطب ويشتري به طعاما وشرابا، ثم يأتي تلك الحفرة فيعينه الله تعالى على تلك الصخرة فيرفعها ويدلي إليه ذلك الطعام والشراب، وأن ذلك الأسود احتطب يوما ثم جلس يستريح فضرب بنفسه الأرض بشقه الأيسر فنام سبع سنين، ثم هب من نومه فقام، ثم ضرب بنفسه الأرض بشقه الأيمن فنام سبع سنين، ثم هب من نومه وهو لا يرى أنه نام إلا ساعة من نهار. فحمل حزمته فأتى القرية فباع حطبه، ثم أتى الحفرة فلم يجد النبي فيها، وقد كان بدا لقومه فيه فأخرجوه. فكان يسأل عن الأسود فيقولون: لا ندري أين هو. فضرب به المثل لكل من نام نوما طويلا.

المصادر
  • كتاب الفاخر ‌‌لأبي طالب المفضل بن سلمة