لاتعدم الحسناء ذاما

من الحكمة
المثل: لاتعدم الحسناء ذاما
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


لاتعدم الحسناء ذاما هو مثل من أمثال العرب، الذّامُ والذّيْم: العَيْبُ، ومثله: الرّارُ والرّيْر، والعَابُ والعَيْب، في الوزنوأول من تكلم بهذا المثل - فيما زعم أهل الأخبار - حُبّى بنتُ مالك بن عمرو العَدْوَانية، وكانت من أجمل النساء، فسمع بجمالها مَلِكُ غَسّان فخطبها إلى أبيها، وحكّمه في مهرها، وسأله تعجيلها، فلما عَزَم الأمر قَالت أمها لُتبّاعها: إن لنا عند الملامسة رَشْحَة فيها هَنَة، فإذا أرَدْتُنّ إدخالها على زوجها فَطَيّبْنهَا بما في أصدافها، فلما كان الوقت اعْجَلَهُنّ زوجُها، فأغفلن تطيبها، فلما أصبح قيل له: كيف وجدت أهلَكَ طروقتك البارحة؟ فَقَال: ما رأيت كالليلة قط لولا رُوَيْحة أنكرتها؟ فَقَالت هي مِنْخلف الستر: لا تعدم الحسناء ذاما، فأرسلتها مَثَلاً.

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني