كسير وعوير

من الحكمة

كسير وعوير هي عبارة من كلام العرب، أول من قاله أمامة بنت نشبة بن مرة. وكان تزوجها رجل من غطفان أعور يقال له خلف بن رواحة فمكثت عنده زمانا حتى ولدت خمسة، ثم نشزت عليه ولم تصبر فطلقها. ثم إن أباها وأخاها خرجا في سفر لهما فلقيهما رجل من بني سليم يقال له حارثة بن مرة، فخطب أمامة وأحسن العطية فزوجاها منه، وكان أعرج مكسور الفخذ، فلما دخلت عليه رأته محطوم الفخذ فقالت: كسير وعوير، وكل غير خير. فضرب قولها مثلا.

المصادر
  • كتاب الفاخر ‌‌لأبي طالب المفضل بن سلمة