قالب:الصفحة الرئيسية/المعجم/27

من الحكمة

العَوْرَةُ سوءة الإنسان، وكلّ ما يُسْتحيا منه وهي ما بين السُّرة والرُّكبة. وسميت بذلك لأنه يعتار منها صاحبها أن يراها من أي أحد. العورةِ النقصِ والخَلَل، ولما كان صاحبُ النقصِ يَكْرَهُ أن يُرى وينكشِفَ نَقْصُه، دخَلَ في معنى العَوْرةِ.