قالب:الصفحة الرئيسية/المسير/28

من الحكمة
سلمان الفارسي.webp

سلمان الفارسي رضي الله عنه صحابي جليل، وهو أول الفرس إسلامًا؛ أصله من بلاد فارس، ترك أهله وبلده سعيًا وراء معرفة الدين الحق؛ فانتقل بين البلدان ليصحب الرجال الصالحين من القساوسة، إلى أن وصف له أحدهم ظهور نبي في بلاد العرب، ووصف له علامات ليتحقق منه. اتفق سلمان مع قوم من بني كلب لينقلوه إلى بلاد العرب، فغدروا به وباعوه إلى يهودي من وادي القرى، ثم اشتراه يهودي آخر من يثرب من بني قريظة، ورحل به إلى بلده. وعند هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى يثرب، سمع به سلمان، فسارع ليتحقق من العلامات، فأيقن أنه النبي فأسلم، وأعانه النبي محمد وأصحابه على مُكاتبة مالكه، حتى أعتقه.