صحيح مسلم/2422

من الحكمة
الراوي: البراء بن عازب رضي الله عنه
المحدث: مسلم
المصدر: صحيح مسلم برقم: 2422
حكم المحدث: صحيح

الحديث:

«رَأَيْتُ رَسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَاضِعًا الحَسَنَ بنَ عَلِيّ علَى عَاتِقِهِ، وَهو يقولُ: اللّهُمّ إنّي أُحِبّهُ فأحِبّهُ»


الشرح

حُبّ آلِ بيتِ النّبيّ صلى الله عليه وسلم واجبٌ، ويختصّ منهم مَن حضّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم على حُبّه، ودعا بحبّ اللهِ له، وحُبّ مَن أحَبّه، كَالحسَنِ ابنِ فاطمةَ رضي الله عنه، ففي هذا الحديثِ يُخبرُ أبو هريرةَ رضي الله عنه أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان في السّوقِ معه، ثُمّ انصرفَ فقال: أينَ لُكَعُ؟، ولُكَعُ كنايةٌ عَنِ الصّغيرِ، وكان يَقصِدُ الحسنَ بنَ علِيّ رضي الله عنه، فقامَ الحسنُ رضي الله عنه وكان صغيرًا يمشي إلى النّبيّ صلى الله عليه وسلم في عُنقِه السّخابُ وهي القلادَةُ، فقال النّبيّ صلى الله عليه وسلم بيدِه هكذا، أي: أشارَ إلى الحسَنِ رضي الله عنه، فأشارَ إليه الحسنُ رضي الله عنه حتّى التزمَه النّبيّ صلى الله عليه وسلم وعانقَه، وقال: «اللّهمّ إِنّي أُحبّه فَأحبّه، وأحِبّ مَن يُحبّه»، فيقولُ أبو هريرةَ رضي الله عنه: فما كانَ أحدٌ أَحَبّ إليّ مِنَ الحَسنِ بْنِ علِيّ، بعدَما قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ما قالَ. فَاللّهمّ اجعلْنا مِن مُحبّيه ومواليه، ولا تجعلْنا مِن مُبغضِيه ومُعادِيه.