صحيح الترمذي/3068

من الحكمة
الراوي: عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه
المحدث: الألباني
المصدر: صحيح الترمذي برقم: 3068
حكم المحدث: صحيح

الحديث:

«عن مسروقٍ قالَ كنتُ متّكئًا عندَ عائشةَ، فقالَت: يا أبا عائشةَ ثلاثٌ من تَكَلّمَ بواحِدةٍ منهنّ فقَد أعظمَ علَى اللّهِ الفِريةَ: من زَعمَ أنّ محمّدًا رأى ربّهُ فقَد أعظمَ الفِريةَ علَى اللّهِ واللّهُ يقولُ: لا تُدْرِكُهُ الأبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأبْصَارَ وَهُوَ اللّطِيفُ الخَبِيرُ وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أنْ يُكَلّمَهُ اللّهُ إِلّا وَحْيًا أوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ وَكُنتُ متّكئًا فجلَستُ فقُلتُ: يا أمّ المؤمنينَ أنظرنيي ولا تُعجِلِيني أليسَ اللّهُ تَعالى يقولُ: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ قالَت: أنا واللّهِ أوّلُ مَن سألَ رسولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم عَن هذا قالَ: إنّما ذَلكَ جِبريلُ وما رأيتُهُ في الصّورةِ التى خُلِقَ فيها غيرَ هاتينِ المرّتينِ رأيتُهُ منهبِطًا منَ السّماءِ سادّا عِظَمُ خَلقِهِ ما بينَ السّماءِ والأرضِ، ومن زعمَ أنّ محمّدًا كَتمَ شيئًا مِمّا أنزلَ اللّهُ عليهِ فقَد أعظمَ الفِريةَ علَى اللّهِ يقولُ اللّهُ يَا أيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبّكَ، ومَن زعمَ أنّهُ يعلَمُ ما في غدٍ فقد أعظمَ الفريةَ علَى اللّهِ واللّهُ يقولُ: لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السّمَاوَاتِ وَالْأرْضِ الْغَيْبَ إِلّا اللّهُ»


الشرح

يَحكي مَسْروقُ بنُ الأجدَعِ أنّهُ قالَ: لِعائِشةَ قالب:رضي اللّه عنها: يا أُمّتاهُ، هَل رَأى مُحَمّدٌ صلى الله عليه وسلم رَبّهُ؟ فَقالَتْ: لَقَد "قَفّ"، أي: قامَ شَعْري فَزَعًا مِمّا قُلتَ، هَيبةً مِن اللّهِ، واستِحالةً لوُقوعِ ذلك في الدّنيا. أين أنتَ مِن ثَلاثٍ، أي: كَيفَ يَغيبُ فَهْمُكَ عَن ثَلاثٍ، مَن حَدّثَكَهُنّ فَقَد كَذَبَ في حَديثِهِ؛ مَن حَدّثَك أنّ مُحَمّدًا صلى الله عليه وسلم رَأى رَبّهُ لَيلةَ المِعراجِ فَقَد كَذَبَ، ثُمّ قَرَأتْ: {لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الأنعام:103]. ثمّ استَدَلّتْ أيضًا بقولِه تَعالى: {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلّمَهُ اللّهُ إِلّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ} [الشّورى:51]، ومَن حَدّثَكَ أنّهُ صلى الله عليه وسلم يَعلَمُ ما في غَدٍ فَقَدْ كَذَبَ، ثُمّ قَرَأتْ {وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا} [لُقمان:34] أَخَيْرًا أم شَرّا، وَمَن حَدّثَكَ أنّهُ صلى الله عليه وسلم كَتَمَ شَيئًا مِمّا أُمِرَ بِتَبليغِهِ فَقَد كَذَبَ، ثُمّ قَرَأتْ {يَا أَيّهَا الرّسُولُ بَلّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبّكَ} [المائِدة: 67]، وَلَكِنّهُ صلى الله عليه وسلم رَأى جِبريلَ عليه السّلام في صُورتِهِ مَرّتَينِ، له سِتّ مِئة جَناحٍ؛ مَرّةً بِالأرضِ في الأُفُقِ الأعلى، وَمَرّةً في السّماءِ عِندَ سِدرةِ المُنتَهى.