صحيح البخاري/1557

من الحكمة
الراوي: جابر بن عبدالله رضي الله عنه
المحدث: البخاري
المصدر: صحيح البخاري برقم: 1557
حكم المحدث: صحيح

الحديث:

«أَمَرَ النبيّ صلى الله عليه وسلم عَلِيّا رَضِيَ اللّهُ عنْه أَنْ يُقِيمَ علَى إحْرَامِهِ»


الشرح

أَنْساكُ الحَجّ ثَلاثةٌ: التّمَتّعُ؛ وهو أنْ يُحْرِمَ الحاجّ بالعُمْرةِ في أشهُرِ الحجّ -وهي شَوّالٌ وذو القَعدةِ، وذو الحِجّةِثُمّ يَحِلّ منها، ثُمّ يُحْرِمَ بالحَجّ مِن عامِه. والقِرَانُ؛ وهو أنْ يُحْرِمَ الحاجّ بالحَجّ والعُمْرَةِ معًا. والإفْرادُ؛ وهو أنْ يُحْرِمَ الحاجّ بالحَجّ فَقَطْ. وفي هذا الحديثِ يَرْوي جابرُ بنُ عَبدِ اللهِ رضي الله عنه أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم أَمَرَ عَلِيّا رضي الله عنه أنْ يُقيمَ على إحرامِه الّذي كان أحْرَمَ به كإحرامِه صلى الله عليه وسلم ولا يَحِلّ؛ لأنّ معه الهَدْيَ، وهو اسمٌ لِما يُهدى ويُذبَحُ في الحرَمِ مِن الإبلِ والبقَرِ والغنَمِ والمَعْزِ؛ وذلك لأنّ علِيّا رضي الله عنه كان قد أرْسَلَه النبيّ صلى الله عليه وسلم إلى اليمَنِ قبْلَ حَجّةِ الوَداعِ، فقَدِمَ مِن اليمَنِ، وجاء معه بما قَبَضَه وجَمَعَه مِن الخُمسِ والصّدَقاتِ، وكان قد أهَلّ في الطّريقِ ونَوى الدّخولَ في النّسكِ بمِثلِ ما أهَلّ به رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فأمَرَه أنْ يُقِيمَ على إحرامِه؛ لأنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم كان ممّن ساقَ الهَدْيَ، فقَرَنَ في إحرامِه بيْن العُمرةِ والحجّ، وقد أمَرَ صلى الله عليه وسلم أصحابَه ممّن لم يَسُقِ الهدْيَ أنْ يُحِلّوا مِن إحرامِهِم بعْدَ عُمرتِهم حتى يَأتِيَ يومُ التّرويةِ، فيُحرِموا إحرامًا جَديدًا للحجّ.