شرح السنة/5/86

من الحكمة
الراوي: عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه
المحدث: البغوي
المصدر: شرح السنة برقم: 5/86
حكم المحدث: روايتها أولى من رواية الأسود إن ثبتت مسندة

الحديث:

«عن عائشة قالت: كان زوجُ بريرةَ عبْدا»


الشرح

يَحكي ابنُ عَبّاسٍ رضي اللّه عنهما، أنّ زَوجَ بَرِيرةَ كانَ عَبْدًا أَسْوَدَ، يُقالُ له مُغيثٌ، كَأنّي أَنْظُرُ إلَيهِ يَطوفُ خَلْفَها يَبكي، وَدُموعُه تَسيلُ عَلى لِحيَتِهِ يَتَرَضّاها لِتَختارَهُ، فَقالَ صلى الله عليه وسلم لِعَبّاسٍ عَمّهِ: يا عَبّاسُ ألَا تَعْجَبُ مِن حُبّ مُغيثٍ بَرِيرةَ، وَمِن بُغضٍ بَرِيرةَ مُغيثًا، أي: كُرهِها له، وَعَدَمِ رَغْبَتِها فيهِ. لِأنّ الغالِبَ أنّ المُحِبّ لا يَكونُ إلّا حَبيبًا. فَقالَ صلى الله عليه وسلم لَها: لَو راجَعْتِه. قالَتْ: يا رَسولَ اللّهِ، تَأمُرُني بذلك؟ قال: لا، إنّما أنا أَشْفَعُ فيهِ. لا عَلى سَبيلِ الحَتْمِ فَلا يَجِبُ عَلَيكِ. قالَتْ: لا حاجةَ لي فيهِ. في الحَديثِ: الشّفاعةُ مِن الحاكِمِ عِندَ الخَصْمِ في خَصْمِه إذا ظَهَرَ حَقّه، وإشارَتُه عليه بِالصّلحِ أو التّرْكِ. وفيه: أنّ مَن يَسألُ مِن الأُمورِ ممّا هوَ غير واجِبٍ عليه فِعلُه فَلَهُ رَدّ سائِلِه، وَتَرْكُ قَضاءِ حاجَتِه، وإنْ كانَ الشّفيعُ سُلطانًا أو عالِمًا أو شَريفًا.