ريح حزاء فالنجاء

من الحكمة
المثل: ريح حزاء فالنجاء
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


ريح حزاء فالنجاء هو مثل من أمثال العرب، الحَزَاء - بفتح الحاء - نبتٌ ذفر يُتَدَخّنُ به للأرواح، يشبه الكرفس يزعمون أن الجنّ لا تقرب بيتاً هو فيه. يضرب للأمر يُخَاف شره، فيقال: اهْرُبْ فإن هذا ريحُ شر. والنّجَاء: الإسراع، يمد ولا يقصر إلا في ضرورة الشعر، كما قال: رِيحُ حَزَاءٍ فَالنّجَا لاَ تَكُنْ ... فَرِيسَةً للأسَدِ اللاّبِدَقيل: دخل عمر بن حكيم النّهْدِي على يزيدَ بن المهلّب وهو في الحبس، فلما رآه قال: يا أبا خالد ريح حَزَاء، أي أن هذا تباشيرُ شر وما يجيء بعده شَرّ منه، فهرب من الغد.

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني