خالف تكذر

من الحكمة

خالف تكذر هي عبارة من كلام العرب، أول من قال ذلك الحطيئة. وكان ورد الكوفة فلقى رجلا فسأله عن فتى المصر نائلا، فقال: عليك بعتيبة بن النهاس العجلى. فمضى نحو داره فصادفه، فقال له: أنت عتبة؟ قال: لا. قال: أفأنت عتاب؟ قال: لا. قال: إن اسمك لبيه بذلك. قال: أنا جرول. قال: ومن جرول؟ قال: أبو مليكة. قال: والله ما ازددت إلا جهلا بك. قال: أنا الحطيئة. قال: مرحبا بك. قال الحطيئة: فحدثني عن اعر الناس من هو؟ قال: أنت. قال الحطيئة: خالف تذكر. بل اشعر مني الذي يقول:

ومن يجعل المعروف من دون عرضه ... يقره ومن لا يتق الشتم يشتم

ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله ... على قومه يستغن عنه ويذمم

قال: صدقت. فما حاجتك؟ قال: ثيابك هذه، فإنها قد أعجبتني. وكان عليه مطرف خز وعمامة خز. فدعا بثياب فلبسها ودفع ثيابه إليه. ثم قال له: حاجتك أيضا. قال: ميرة أهلي من حب وتمر، وكسوتهم. فدعا عونا له وأمره أن يميرهم ويكسوهم. فقال الحطيئة: العود أحمد. ثم خرج وهو يقول:

سئلت فلم تبخل ولم تعط طائلا ... فسيان لا ذم عليك ولا حمد

المصادر

  • كتاب الفاخر ‌‌لأبي طالب المفضل بن سلمة