حديث 750

من الحكمة
الراوي: عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنه
المصدر: مسلم
حكم المحدث: صحيح

الحديث:

عن عائشة رضي الله عنه قالت: كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إذا فَاتَتْهُ الصّلَاةُ مِنَ الليلِ مِن وَجَعٍ أَوْ غَيْرِهِ، صَلّى من النّهَارِ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً.

معاني المفردات

فاتته الصلاة: مضى وقتها. وجع: مرض أو ألم. أو غيره: كغلبة نوم أو عذر أهم منه.

الشرح

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ترك قيام الليل من وجع أو غيره صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان يوتر بإحدى عشر ركعة، فإذا مضى الليل ولم يوتر لنوم أو شبهه؛ فإنه يقضي هذه الصلاة، لكن لما فات وقت الوتر صار المشروع أن يجعله شفعا.

الفوائد

صلاة النهار هنا عِوض عن صلاة الليل لجَبْر فضيلتها. الدليل على جواز قضاء النوافل. الوتر يقضى في النهار بزيادة ركعة، فيصير شفعا.

المصادر

دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين، لابن علان، نشر دار الكتاب العربي. نزهة المتقين شرح رياض الصالحين، نشر: مؤسسة الرسالة، الطبعة: الرابعة عشر، 1407 هـ 1987م. شرح رياض الصالحين، لابن عثيمين، نشر: دار الوطن للنشر، الرياض، الطبعة: 1426 هـ. بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين لسليم الهلالي، ط1، دار ابن الجوزي، الدمام، 1415 هـ. المعجم الوسيط، نشر: دار إحياء التراث العربي، بيروت – لبنان، الطبعة: الثانية. صحيح مسلم، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، نشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت.