البحر الزخار المعروف بمسند البزار/12/279

من الحكمة
الراوي: عبدالله بن عمر رضي الله عنه
المحدث: البزار
المصدر: البحر الزخار المعروف بمسند البزار برقم: 12/279
حكم المحدث: لم نسمعه إلا من ابن معمر وإنما يعرف هذا الحديث برواية أبي عاصم، عن أبي عبيدة، عن سالم

الحديث:

«لأن يمتَلئَ جوفُ أحدِكم قيحًا خيرٌ لَهُ من أن يمتلئَ شِعرًا»


الشرح

قبّح رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم صُورةَ مَن يُكثِر مِن الشّعر قولًا وتَرديدًا بأنْ فضّل عليه مَن يَمتلِئُ جَوْفُه كلّه قَيْحًا، وهو الصّدِيدُ الّذِي يَخرُج مِن الدّمّلِ، وقِيلَ: المِدّةُ الّتِي لا يُخالِطها دَمٌ، والمِدّة: هي ما يَجتمِع في الجُرح ثُمّ يَنفجِر منه، وهذا فِيمَن غلَبه الشّعرُ وكَثُر منه حتّى شَغَله عن القُرآنِ وعن ذِكرِ الله أو يكون المرادُ بالشّعرِ ما تَضمّن سبّا وهجاءً أو مُفاخَرةً كما هو غالِبُ شِعرِ الجاهليّين، وقد كان حَسّانُ رَضِيَ الله عنه يُنشِدُ النبيّ صلى الله عليه وسلم الشّعرَ بالمسجدِ.