إذا ما القارظ العنزي آبا

من الحكمة
المثل: إذا ما القارظ العنزي آبا
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


إذا ما القارظ العنزي آبا هو مثل من أمثال العرب، قال ابن الكلبي: هما قارظان كلاهما من عنزة، فالأكبر منهما هو يذكر بن عنزة لصلبه، والأصغر هو رهم (في القاموس" عامر بن رهم") بن عامر ابن عنزة، كان من حديث الأول أن خزيمة ابن نهد - ويروى حزيمة، كذا رواه أبو الندى في أمثاله - كان عشق فاطمة ابنة يذكر، قال: وهو القائل فيها: إذ الجوزاء أردفت الثريا ... ظننت بآل فاطمة الظنونا قال: ثم إن يذكر وخزيمة خرجا يطلبان القرظ، فمرا بهوة من الأرض فيها نحل، فنزل يذكر يشتار عسلا ودلاه خزيمة بحبل، فلما فرغ قال يذكر لخزيمة: امددني لأصعد، فقال خزيمة: لا والله حتى تزوجني ابنتك فاطمة، فقال: أعلى هذه الحال؟ لا يكون ذلك أبدا، فتركه خزيمة فيها حتى مات، قال: وفيه وقع الشر بين قضاعة وربيعة. قال: وأما الأصغر منهما فإنه خرج لطلب القرظ أيضا، فلم يرجع، ولا يدرى ما كان من خبره، فصار مثلا في امتداد الغيبة، قال بشر بن أبي خازم لابنته عند موته: فرجي الخير وانتظري إيابي ... إذا ماالقارظ العنزي آبا.

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني