أشأم من حميرة

من الحكمة
المثل: أشأم من حميرة
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


أشأم من حميرة هو مثل من أمثال العرب، هي فرس شَيْطان بن مُدْلج الْجُشَمي ثم أحد بني إنسان. وكان من حديثه أن بني جُشَمَ بن معاوية أسهلوا قبل رجب بأيام يطلبون المرعى فأفلت حميرة، فجاء صاحبها يُرِيفها عامة نهاره حتى أخذها، وخرجت بنو أسد وبنو ذبيان غارّين، فرأوا آثار حميرة فقالوا: إن هؤلاء لَقَرِيبٌ منكم، فاتبعوا آثارها حتى هجموا على الحي فغنموا، وذلك يوم يَسْيَان فقال شيطان يذكر شؤمها: جاءَتْ بما تَزْبِي الدّهَيْمُ لأهلها ... حُمَيْرةُ، أو مَسْرَى حُمَيْرةَ أَشْأَمُفلا ضير إن عرضتها ووقَفْتُهَا ... لِوَقْعِ القنا كيما يُضَرّجَهَا الدّمُوعرّضْتُها في صَدْر أظْمى يَزِينُهُ ... سنِاَن كَنِبْرَاسِ التهامى لَهْذَمُوكنتُ لها دُونَ الرماح دَرِيئَةً ... فتَنْجُو وَضَاحِي جِلْدِهَا ليس يُكْلَموبينا أُرَجّى أنْ أوفى غَنِيمَةً ... أَتَتنِي بأْلَفْي دَارِعٍ يَتَعَمّمُ

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني