أحمي من مجير الجراد

من الحكمة
المثل: أحمي من مجير الجراد
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


أحمي من مجير الجراد هو مثل من أمثال العرب، قالوا: هو مُدْلج بن سُوَيد الطائي. ومن حديثه - فيما ذكر ابن الأعرابي عن ابن الكلبي - أنه خلا ذاتَ يومٍ في خَيْمته، فإذا هو بقوم من طيء، ومعهم أوعيتهم، فقال: ما خطبكم؟ قالوا: جراد وقع بفنائك فجئنا لنأخذه، فركب فرسَه وأخذ رمحه وقال: والله لا يعرضَنّ له أحد منكم إلا قتلته، إنكم رأيتموه في جِوَاري ثم تريدون أخذه، فلم يزل يَحْرُسه حتى حميت عليه الشمسُ وطار، فقال: شأنكم الآن فقد تحول عن جِوَاري. ويقال: إن المجير كان حارثة بن مر أبا حنبل، وفيه يقول شاعر طيء. ومنّا ابنُ مُرٍّ أبو حَنْبَل ... أجار من الناس رَجْلَ الْجَرَادْوزَيْدٌ لنا، وَلَنَا حاتِمٌ ... غِياث الْوَرَى في السّنِينَ الشّدَادْ

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني