أحق الخيل بالركض المعار

من الحكمة
المثل: أحق الخيل بالركض المعار
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


أحق الخيل بالركض المعار هو مثل من أمثال العرب، قالوا: المُعَار من العارية، والمعنى لا شَفَقَة لك على العارية، لآنها ليست لك، واحتجوا بالبَيْت الذي قبله، وهو من قول بِشْر ابن أبي خازم يصف الفرسَ: كأن حَفِيفَ مَنْخِرِه إذا ما ... كَتَمْنَ الرّبْوَ كِيرٌ مُسْتَعَارُوَجَدْنَا في كتاب بني تميم ... أحَقّ الخيلِ بالرّكْضِ المُعَارُقالوا: والكِير إذا كان عارية كان أشدّ لكده، وقال من رد هذا القول: المُعَار المُسَمّنُ، يقال "أعَرْتُ الفرَسَ إعارة: إذا سَمّنْته، واحتج بقول الشاعر:أعِيُروا خَيْلَكم ثم ارْكُضُوها ... أحَقّ الْخَيْلِ بالركض المُعَارُواحتج أيضاً بأن أبا عُبَيدة كان يَزْعُم أن قوله ... وجدنا في كتاب بني تميم ... ليس لبشر، وإنما هو للطّرِمّاح، وكان أبو سعيد الضرير يروى "المُغَار" بالغين المعجمة - أي المضَمّر من قولهم "أَغَرْتُ الحبْلَ" إذا فَتَلْته قلت: يجوز أن يكون "المعار" بالعين المهملة من قولهم "عارَ الفَرَسُ يَعيرُ" إذا انْفَلتَ وذهب ههنا وههنا، وأعاره صاحبُه إذا حمله على ذلك، فهو يقول: أحق الخيل بأن يُرْكَضَ ما كان مُعَارا لأن صاحبَه لم يُشْفق عليه، فغيرُه أحق بأن لا يشفق عليه. وقال أبو عبيدة: مَنْ جعل المعار من العارية فقد أخطأ.

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني