أجشع من أسرى الدخان

من الحكمة
المثل: أجشع من أسرى الدخان
اللغة الأصل: العربية
يستعمله: العرب
مقالات متعلقة

على نفسها جنت براقش، عادت حليمة إلى عادتها القديمة، رجع بخفي حنين


أجشع من أسرى الدخان هو مثل من أمثال العرب، ذكر أبو عبيدة أنهم الذين كانوا قَطَعوا على لَطِيمة كسرى، وكانوا من تميم، وذكر ابن الأعرابي أنهم كانوا من بني حَنْظلة خاصة وأن كسرى كَتَب إلى المُكَعْبر مرْدان به عامله على البحرين: أَنِ ادْعُهم إلى المُشَقّر وأظهر أنك تدعوهم إلى الطعام، فتقدم المُكَعْبَر في اتخاذ طعام على ظهر الحِصْن بحَطَب رَطْب، فارتفع منه دخان عظيم، وبعث إليهم يَعْرِض الطعام عليهم، فاغتروا بالدخان، وجاءوا فدخلوا الحصن، فأصفق البابَ عليهم، فغبروا هناك يُستعملون في مِهَن البناء وغيره، فجاء الإسلام وقد بقي البعض منهم، فأخرجهم العَلاَء بن الحَضْرَمي في أيام أبي بكر رضي الله عنه، فسار بهم المثل فقيل فيمن قتل منهم: ليس بأول من قتله الدخان، وأَجْشَع من أسرى الدخان، وأجشع من الوافدين على الدخان، وأجشع من وَفْدِ تميم، وقال الشاعر في ذلك:إذا ما مات مَيْتٌ من تميم ... فَسَرّكَ أن يعيشَ فجِيء بزادبِخُبْزٍ أو بسَمْن أو بِتَمْر ... أو الشيء المُلَفّفِ في البِجَادتَرَاهُ يطوف في الآفاق حِرْصاً ... ليأكل رأسَ لقمانَ بن عادومازح معاوية الأحنف فما رُئي مازحان أوقَرَ منهما، فقال له: يا أَحْنَفُ ما الشيء المُلَفّفُ في البِجاد؟ فقال الأحنف: السّخِينة يا أمير المؤمنين، أراد معاوية قول الشاعر:أو الشيء المُلَفّفُ في البِجاد ... وهو الوَطْب من اللبن، وأراد الأحْنَفُ بقوله "السخينة" قولَ عبد الله بن الزّبَعْرَي: زَعَمَتْ سَخِينَةُ أن سَتَغْلِب رَبّهَا ... ولَيُغْلَبَنّ مُغَالِبُ الغَلاّبِوذلك أن قريشاً كانت تُعَيّر بأكل السخينة، وهي حِساء من دقيق يُتّخذ عند غلاء السعر.

المصادر
  • مجمع الأمثال العربية لأبي الفضل الميداني